07 أشياء يجب عليك التحقق منها قبل شراء أي هاتف ذكي

07 أشياء يجب عليك التحقق منها قبل شراء أي هاتف ذكي

07 أشياء يجب عليك التحقق منها قبل شراء أي هاتف ذكي

 

عند إطلاق أيّ هاتف ذكي جديد، ضمن الفئة المُتواضعة، المتوسطة أو الرائدة، تتبادر أسئلة المُستخدمين حول أحقية شراء هذا الهاتف من عدمه،

يتبع مستخدمو الهواتف الذكية في الوقت الحاضر اتجاهين – يشترون هاتفًا جديدًا إمّا لأنهم يرغبون في التباهي بجهاز جديد أو يبحثون عن ترقية جديّة لهاتفهم القديم.

حسنًا، لا يمكننا فعل الكثير إذا كان المرء مصمماً على شراء هاتف تم إطلاقه حديثًا، دون أيّ خلفيات أو مُراجعات، ولكن إذا كنت تبحث حقاً عن دليل شراء للهواتف الذكية، فإن بحثك هُنا في هذا المقال، لقد قمنا بتجميع قائمة مرجعية يجب عليك زيارتها قبل شراء هاتفك الجديد.

المُعالج: السبب الرئيسي لسرعة الأداء والهاتف:

نعم، سرعة المعالج للهاتف تهمك كثيرًا، ولكن هل تحتاج حقًا إلى هذه السرعة ؟ في أفضل الأحوال، إذا كان نشاط هاتفك يتراوح فقط من إجراء مكالمات وتشغيل عدد قليل من التطبيقات وتشغيل بعض الألعاب المتوسطة، فإنّ هاتفاً من الفئة المُتوسطة يخدم غرضك، وأحياناً حتى هواتف الفئة المُتواضعة تفي بهذا الغرض.

إذا كُنت ترغب في تشغيل الألعاب القويّة وذات أداء الرسوميات العالي وتجربة الواقع الإفتراضي في أفضل حالِ فيجب عليك التوجه إلى هاتف مُتقدم من الفئة الرائدة، وهُنا يجب مُراعاة نوع المُعالج، سُرعته، تصميمه وأداؤه الرسمي، وكفاءة البطارية ومدى مُعالجته لها، أو كُنت لاعباً مُحترفاً Gamers كما يُطلق عليهم، فُهناك الآن هواتفاً مُخصصة للألعاب يُمكنها ان تمنح تجربة مُخصصة ومثالية للعب.

البطارية: السعة ومُدة الشحن:

لن أبالغ إن قلت أن البطارية أصبحت شيئاً ضرورياً وأمراً حاسما في اختيار الهاتف، فإنه يجب على المُستخدم اختيار هاتف يتمتع بعمر بطارية كبير، وينبغي للمُستخدم أن يختار هاتفاً يُكمل معه يوماً كاملاً من شحنٍ واحد للهاتف من الاستعمال المُتوسط على الأقلّ.

ليس المقياس سعة البطارية وقوتها بالميللي أمبير، بل الأمر يتعدى ذلك إلى واجهة المُستخدم وتحكم المُعالج في أداء هذه البطارية، فأحياناً بطارية ذات حجم مُتوسط تُعطي أداءاً عالياً ومقبولاً أفضل من العديد من الهواتف الأكبر منها سعة.

تُعدّ تقنية الشحن السريع ميزة ضرورية.

للتلخيص، فإن عمر البطارية الأطول لا يقل أهمية عن تقنية الشحن التي تستخدمها، فلهذا يُوجد العديد من الشركات التي تُدمج تقنية شحن سريع في هواتفها الذكية مثل تقنيات الشحن السريع من كوالكوم و VOOC من أوبو و Dash Charge من شركة OnePlus وكذلك Turbo Charging لهواتف مُوتورولا، فأحياناً الحاجة تؤديكَ إلى شحن هاتفك بسرعة لأنكَ تحتاج الهاتف.

يُوجد بدائل في الوقت الحالي، أيضا، بُنوك الطاقة أصبحت تفي بالغرض في الحالات التي يصعب فيها شحن الهاتف مثل السفر.

مثال عن الشحن السريع من كوالكوم / 5 دقائق من الشحن تكفي لخمس ساعات من عُمر البطارية

شاشة العرض: مُشرقة وواضحة:

قبل أن تُفكر في دقّة شاشة ما، يجب عليكَ أولاً التفكير في مُستوى هذه الدقة ومدى احتياجك لها، فعلى سبيل المثال، لنعتبر هاتفاً بدقة 4K، هل يُوجد بعض الفيديو الذي تُريد مُشاهدته بهذه الدقة، أو على سبيل المثال هل تتوافق خُطة بيانات الهاتف الذكي الخاص بكَ مع هذه الدقة إن كُنت غير مُستعملٍ لشبكة الـWiFi، فالعبرة ليست بالدقة بحدّ ذاتها بل بمدى احتياجنا لها، جُلّ الهواتف الذكية في الفئة المُتوسطة تأتي بدقة FullHD+ وهي الدقة الرائجة هذا العام، لا نختلف إن قُلنا أن كُلما ازدادات الدقة ازداد وضوح الشاشة.

ينبغي أيضاً مُراعاة كمية البيكسل في الإنش الواحد، فكُلما كبر عدد البيكسلات في الإنش الواحد تأتي الشاشة بألوان أفضل وتشبع أكثر، وتُشير قيمة PPI بيكسل لكل إنش الأعلى إلى حيوية ونقاء أكثر.

كُلما زادت كثافة البيكسلات لكل إنش PPI كان العرض أفضلاً

إذاً القاعدة واضحة، يجب مُراعاة البيكسل لكل إنش إن كان اهتمامك الشاشة بشكل كبير، كما ينبغي أيضاً اختيار نوع الشاشة الذي تُريدها، فإماّ من نوع AMOLED من سامسونج أو  JDI من شاركة شارب اليابانية وحتى IPS.

شاشة كاملة بحواف ضيّقة ؟

منذ عام 2017 أخذت شاشات الهواتف الذكية مساراً آخراً باعتماد الشاشة الكاملة ذات الحواف الضيّقة بنسبة أبعاد 18:9 أو 19:9 أو أبعاد مُشابهة، فأصبحت الشاشات بالحواف الضيّقة الأكثر نجاحاً في السوق، والأكثر جمالاً من ناحية التصميم، وهي الفكرة التي رحّب بها المُستخدمون بشكل كبير، إضافة إلى ذلك، أن أغلب الشركات اعتمدتها في هواتفها وبعد أن كانت مُقتصرة على الهواتف الرائدة ذهبت نحو الهواتف المُتوسطة أيضاً.

ذاكرة الوصول العشوائي والتخزين:

مع تطبيقات ثقيلة في كل مكان، يجب أن يكون الهاتف في هذه الأيام 3 جيغابايت كحد أدنى من ذاكرة الوصول العشوائي، ومع ذلك، إذا كان المال عائقاً لجلب هاتفِ بهذه الذاكرة، يمكنك اختيار هاتف 2 جيغابايت ولكن لا ينصح بالانتقال أسفل هذا الخيار، إلاّ إذا كان الهاتف للاستعمال العادي جداً أو للمُكالمات وحسب !

نظرًا لوجود ذاكرة وصول عشوائية سعتها 6 أو 8 جيغابايت، يُمكن أن يكون هذا الكمّ الكبير من ذاكرة الوصول العشوائية، فإذا كُنت تسخدم حاسوبك المحمول بجانب هاتفك الذكي، فهذا الكمّ الكبير لا تحتاجه، بل يكفي إلى حدّ كبير 4 جيغابايت أو 6 جيغابايت كحدّ أقصى، فالـمسؤول عن السُرعة كما أشرنا سابقاً هو المُعالج وكيفية تحكمه في الهاتف ومدى سُرعة مُعالجته.

مزيدُ من الذاكرة، مزيدُ من المرح والرفاهية

وينطبق الشيء نفسه على التخزين أيضًا، فكلما كانت مساحة التخزين الداخلية كبيرة، كانت تجربة الهاتف أكثر رفاهية ومرحاً، و مع ظهور مجموعة من الخدمات الاحتياطية مثل: خدمة صُور جوجل أو Google Drive أو أي خدمة بث الموسيقى عبر الإنترنت، انخفض الاعتماد على سعة التخزين الداخلية، وأصبح المُستخدمون يلجؤون إلى استعمال العديد من الخدمات عبر الإنترنت ولا يحتاجون لتنزيلها عبر هواتفهم.

ومع ذلك، إذا كنت تعتمد اعتمادًا كبيرًا على مساحة التخزين في وضع عدم الاتصال بدون الإنترنت، فتأكد من أن الجهاز الذي تشتريه يوفر أيضًا مقدارًا كبيرًا من مساحة التخزين القابلة للتوسعة، التي تعتقد أنها تكفيك.

واجهة المُستخدم الخاصة بكل شركة أو الأندرويد الخام: تجارب مُختلفة !

لا يزال عالم الأندرويد مقسمًا عندما يتعلق الأمر بتجربة واجهة المستخدم والمخصصة، بينما تُوجد هواتف مثل Mi A1 من شاومي وهواتف نوكيا مع هواتف بيكسل من جوجل التي تُعطي تجربة الأندرويد الخام الآتية مُباشرة من جوجل بدون تعديلات، توجد واجهات مُخصصة من شركات أخرى، فواجهة سامسونج تُسمى Samsung Experience وهواتف هواوي و Honor على EMUI وهواتف شاومي MIUI وكوندور Breeze، تتيح هذه الواجهات شكلاً مُخصصاً وعدداً من الإضافات والتطبيقات الإضافية.

بدءًا من مديري الهواتف الذكية وميزات توفير البطارية الأنيقة إلى خيارات التخصيص – تتيح لك هذه الهواتف إجراء مجموعة متنوعة من المهام باستخدام التطبيقات والإعدادات المدمجة.

فكُل مُستخدم تستهويه واجهة شركة ما، و الواجهة أحياناً هي التي تُعطي فارقاً حسب التنظيم، الشكل والتصميم، والخدمات المُقدمة من كُل شركة، وكُل واجهة تكون مبنية على أحد نُسخ الأندرويد.

تكنولوجيا الكاميرا: ليست مُجرد ميغابيكسل !

لقد استحوذت كاميرا الهاتف على الأمر، وأصبح من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى العثور على الكاميرا المناسبة المجهزة بهاتفك الجديد، ذهب الجنون أكثر من عدد الميغابيكسل تُعد الكلمات الرئيسية للكاميرا الحالية بيكسلًا، مستشعرًا وفتحة عدسة.

لذلك، إذا كنت مرتبكًا بين خيارين بنفس المواصفات، لكن أحدهما يحتوي على فتحة f/1.7 والعرض الآخر f/2.0، فاختر الوجهة ذات فتحة f/1.7.

وﺑﺎﻟﻣﺛل، ﯾﻧﺑﻐﻲ أﯾﺿﺎً أن ﯾﺄﺧذ ﺑﻌﯾن اﻻﻋﺗﺑﺎر التثبيت البصري OIS و الإلكتروني EIS. على الرغم من قيام الشركات المصنعة بتخطي إضافتها في هواتف الفئة المُوازنِة، يجب أن تراقب EIS (إن لم يكن OIS) في كاميرا هاتفك إذا كنت تهدف إلى هاتف متوسط أو الأعلى المُتوسطة أو هاتف ممتاز.

محتوى الصندوق: ما هو إضافي ؟

عندما تفتح الصندوق لإخراج هاتفك الجديد، فإن الملحقات الأساسية مثل سماعات الرأس، والكابلات، وغيرها يتم تجميعها في الداخل.

يُوجد بعض الشركات التي تُعطي سماعات الرأس مع هواتفها، وأخرى لا تضعها، وأيضاً هُناك من يختار أن يضع أغطية حماية لهواتفهم وشركات أخرى تُباع بشكل مُنفصل، فيجب مُراعاة هذه النُقطة إن كُنت تُريد إكسسوارات زائدة.

07, أشياء, أي, التحقق, ذكي, شراء, عليك, قبل, منها, هاتف, يجب
تجارب و اختبارات الهاتف

 

wiki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *