كيف تختار السماعات الجيدة والصحية في الوقت نفسه

كيف تختار السماعات الجيدة والصحية في الوقت نفسه

كيف تختار السماعات الجيدة والصحية في الوقت نفسه

 

كلنا نحب  أن تكون لدينا سماعات ذات جودة عالية، ومستوى صوت مرتفع يجعلاننا نستمتع بالموسيقى كما ينبغي ونبتعد تماما عن الضجيج، ولكن هذا النوع بالذات من السماعات قد يكون أكثره مضرا بالصحة، فما هي المقاييس التي تجعل من سماعة ما صحية من عدمها؟

تحول سماعات الرأس الطاقة الكهربائية إلى طاقة صوتية، وبما أنها تكون بقرب الأذن بشكل مباشر ومطول، فإنها ترفع معدل الصوت في الأذنين بطريقة غير عادية، ولهذا مخاطر صحية، وفق ما ينقل موقع براكسيس تيبس الإلكتروني:

  • الضغط العالي للصوت على الأذن له مضر بطبلة الأذن، وخاصة عندما يتعبها بشكل دائم ومستمر. فالتعامل مع الموجات الصوتية في الأذن الداخلية يتطلب كميات كبيرة من الأكسجين والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم، التي تتزود بها العناصر عبر مجرى الدم. وعندما لا تكون الإمدادات كافية فإن بعض الخلايا يمكنها أن تتلف أو تموت، مسببة أضرارا تتراوح بين الطنين وصعوبة السمع وحتى الصم التام.
  • عدم سماع أصوات البيئة الخارجية يعد من أكبر أخطار السماعات، والأمثلة كثيرة عن أشخاص تعرضوا إلى حوادث أصيبوا فيها أو حتى توفوا بسبب السماعات، ولعل أبرزها حادث ذلك الرجل الذي دهسه قطار في الجزائر العاصمة، لأنه عبر السكة الحديدية دون أن يستمع إلى الإنذار.
  • للأذن نظام حماية فعال ضد البكتيريا الطفيلية، وهو شمع الأذن الذي يتم إنتاجه باستمرار، والذي يحتفظ بدرجة حموضة معينة قاتلة للجراثيم، فإذا انقطع تدفق هذه المادة الشمعية السائلة نتيجة إدخال سماعات الرأس فيها بشكل متواصل قد تصاب الأذن بالانسداد أو بالالتهاب.

أنواع السماعات ودرجة ضررها:

1- السماعات المغطية لكامل الأذن: وهي السماعات الأكثر رواجا، وتغطي الأذن من الخارج بشكل تام، لذا فإنها تحصر الهواء فتسمح بمرور جزء كبير من الطاقة الصوتية إلى الأذن الداخلية.

ووفقا لعدة مصادر فإن هذا النوع من السماعات هو الأقل ضررا، لأنه الوحيد الذي يسمح بخروج البعض من الطاقة الصوتية، فيبقى تدفق شمع الأذن قائما، كما أنها تسمح بدخول بعض الأصوات الخارجية إذا كانت عالية نوعا ما.

Volume-Adjusting-Earbuds_20090724401

2- السماعات الصغيرة الداخلة في الأذن: يدخل هذا النوع من السماعات بشكل عميق إلى القناة السمعية، وتكون طاقتها الصوتية محصورة تاما داخل الأذن. فتجعلها في معزل عن أصوات البيئة الخارجية.

وتملأ هذه السماعات الأذن تماما، فتحول دون تدفق شمع الأذن السائل، ولذلك فإن الاستخدام المتواصل لهذا النوع من السماعات غير صحي ولا ينصح به.

41hBNTWHf8L._SY300_

3- السماعات الصغيرة المغلقة للأذن بشكل جزئي: يتم وضع هذه السماعات أمام مدخل قناة الأذن، وتغلق هذه سماعات الأذن باعتدال، ويخرج جزء من الصوت إلى خارج السماعة كما يمكن للضوضاء والإشارات الصوتية الخارجية الدخول إلى الأذن. وتعتبر هذه السماعة حلاً وسطاً من الناحية الصحية بالنسبة لبقية أنواع السماعات.

صحيح أنها تعمل على إغلاق الممر السمعي لكنها لا تغلقه بقوه ولا بإحكام وثيق، وحجمها صغير ومريح جدا للسفر، لكن رغم ذلك فإن هذه السماعة ليست مثالية، من وجهة نظر صحية.

05432235-photo-earpods-8

ورغم كل ما قيل أعلاه، يبقى استخدام السماعات غير ضار في حالة عدم الإكثار منه، واستخدامه في الظروف الملائمة، إذ لا ينبغي رفع الصوت أكثر من اللازم، ولا السعي إلى حجب الصوت الخارجي.

الجيدة, السماعات, الوقت, تختار, في, كيف, نفسه, والصحية
دروس ونصائح الأندرويد

 

elle.fr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *