تجربتي لأكثر من عام لساعة Moto 360 الذكية

تجربتي لأكثر من عام لساعة Moto 360 الذكية

تجربتي لأكثر من عام لساعة Moto 360 الذكية

 

شهد العالم بالتوازي مع التطور التقني الحاصل في جميع الميادين تطويرا لافتا للأجهزة التقليدية، و مثلما تم نقل الهواتف من بعض المهام المحدودة مثل إجراء المكالمات و إرسال الرسائل و المنبه إلى هواتف خارقة بذكاء كبير يمكن القيام بالعديد من المهام بها مثل تصفح البريد و الشبكات الإجتماعية إلى الألعاب و البث الحي و مشاهدة البرامج المختلف الأمر الذي أدى أيضا بتراجع سوق الحواسيب، و الأمر ينطبق كذلك على أحد الأكسسوارات المهمة و هي الساعات التقليدية التي حولها التطور التقني إلى ساعات ذكية تؤدي العديد من المهام عكس المهمة الأولى و هي معرفة الوقت، و واحدة من أهم الساعات الذكية التي جذبت أنظار العالم التقني لها هي ساعة Moto 360 الذكية من موتورولا، و في هذا المقال سنستعرض مراجعة كتابية للساعة و أهم مميزاتها و عيوبها بعد أكثر من عام كامل من إقتنائها.

20161010_140443

نظرة عامة:

motorola-logo-a-google-company

عام 2014 كانت موتورولا تحت جوجل، و هو الأمر الذي مكن الشركة من تقديم أفضل المنتجات مثل سلسلة هواتف Moto X، و أيضا قدمت لنا أول ساعة دائرية في العالم في الوقت الذي لم تكن فيه الساعات الذكية بشهرة و تسويق عالمي كبير مثلما يحدث الآن، و بنظرة على الساعة تبدو كغيرها تماما من الساعات التقليدية بسبب إنتشار التصميم المربع على الساعات الذكية في ذلك الوقت، و عدى الشاشة اللمسية لا يمكن التفريق بينها و بين الساعة العادية.

التصميم و جودة التصنيع:

untitled

كما قلنا تأتي ساعة Moto 360 بتصميم دائري، و هي مصممة بالمعدن بألوان مختلفة مع أحزمة مختلفة الألوان أيضا مصنوعة إما من المعدن أو السيليكون، و الساعة التي بحوزتنا بحزام من السيليكون باللون البني مع اللون الفضي في هيكل الساعة.

تصميم الساعة ممتاز جدا و فجم و مناسب لكل الأذواق، كما وضعت موتورولا برنامج Motomode من أجل تخصيص أكبر للألوان على ساعتك الذكية.

المواصفات التقنية:

20161010_135924

بمعايير عام 2014 التي مازالت على أغلب الساعات الذكية حتى في عام 2016، تعمل ساعة Moto 360 بمعالج TI OMAP™ 3 بتردد 1 جيغاهرتز، ذاكرة عشوائية بحجم 512 ميغابايت مع ذاكرة داخلية بحجم 4 جيغابايت، شاشة داخلية بدقة عرض 320×290 بيكسل بحجم 1.56 إنش، بطارية بسعة 320 ميلي أمبير، كما تأتي الساعة بوزن 49 غرام (بالنسبة لحزام السيليكون) و بسمك 46 ميليمتر.

ما يميز ساعة Moto 360 أيضا أنها تأتي مقاومة للمياه بمعيار IP67 الذي يمكنها من البقاء تحت الماء لمدة 30 دقيقة تحت عمق متر، و هو الأمر الذي جعل الشركة تجعل شحن البطارية لاسلكيا عبر شاحن مدمج في العلبة، كما يمكن شحن الساعة بأي شاحن آخر لاسلكي.

المهام الممكن القيام بها بساعة Moto 360:

20160924_233938

مفهوم الساعة الذكية هو الإستغناء عن الهاتف الذكي لم يتحقق بعد، لذا الساعة مرتبطة بالكامل مع الهاتف الذكي و يمكن القيام ببعض المهام على الهاتف مباشرة من الساعة الذكية مثل إجراء المكالمات، تشغيل الموسيقى و التحكم بها، عداد الخطوات و دقات القلب، المنبه، الساعة، التواصل على الإشعارات مباشرة على الساعة من إمكانية الرد عليها، و من أجل التكامل أفضل مع الهاتف يجب أن يكون موصولا بسماعات و للأسف الساعة لا تدعم السماعات و لا شريحة الجيل الثالث لأنها موديل قديم في أيامنا هذه.

20160924_233938

تدعم الساعة الحركات أيضا أي تأدية بعض الحركات من أجل مهام محددة مثل تدوير المعصم نحو اليسار من أجل إزالة التنبيه أو نحو اليمين من أجل إظهاره.

20160924_23401320160924_23400420160924_23395820160924_234107

و تدعم الساعة أيضا نظام Ambient screen الذي يسمح لك بيشغيل الشاشة تلقائيا عند النظر إليها و إطفائها عند تغيير وضعية اليد، و توفر الساعة أيضا ألوان جميلة و إضاءة قوية حتى تحت أشعة الشمس.

20161005_123848

أداء البطارية:

20160924_234041

أداء البطارية مر بمراحل بالنسبة لي، ففي البداية و قبل إصدار نظام أندرويد مارشميلو كانت البطارية سيئة جدا و لا تدوم ليوم في الإستعمال العادي إلى المكثف، أما بعد إصدار نظام أندرويد مارشميلو للساعة (أندرويد وير 1.4) تحسن أداء البطارية بشكل ملفت و أصبحت تبقى ليوم كامل في الإستخدام المكثف و في وضع Ambient Screen و نسبة السطوع الأعلى و بنسبة بطارية من 20 إلى 30% في نهاية اليوم و هذا بفضل خاصية Doze في نظام المارشميلو.

ما أعجبني في الساعة: 

-الإستغناء عن الهاتف في بعض الأحيان بسبب المهام التي توفرها الساعة

-الشكل الجميل للساعة و مواكبتها للمظهر

-التصميم الدائري للساعة التي تجعل الناس لا ينتبهون لكونها ساعة ذكية

-خاصية الشحن اللاسلكي المميزة و الرائدة في الوقت الذي كانت الساعات الذكية صعبة الشحن

ما لم يعجبني في الساعة:

-أداء البطارية في البداية

-الشريط الأسود الموجود في الشاشة

-حزام الساعة المصنوع من السيليكون.

خلاصة المراجعة:

20161010_140109

ما شدني في الساعة الذكية هو التصميم و المهام التي تؤديها بالإضافة إلى شغف التقنية لدي، و إن كنت من هواة التقنية فالساعة الذكية ضرورية بالنسبة لك و إن كنت تريد تأدية الوظائف دون إخراج الهاتف من الجيب فهي ضرورية أيضا، أما بالنسبة للمستخدم العادي فهي مجرد إكسسوار متوافق مع الهاتف الذكي فقط و يمكن الإستغناء عن أهميته بسهولة.

360, Moto, الذكية, تجربتي, عام, لأكثر, لساعة, من
تجارب و اختبارات الهاتف

 

wiki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *