الولايات المتحدة عقبة هواوي في طريقها نحو ريادة عالم الهاتف الذكي

الولايات المتحدة عقبة هواوي في طريقها نحو ريادة عالم الهاتف الذكي

الولايات المتحدة عقبة هواوي في طريقها نحو ريادة عالم الهاتف الذكي

 

بدأت علامة شركة هواوي بكل علاماتها المسوقة للهواتف الذكية تظهر في ثوب المرشح لريادة عالم الهاتف النقال، بفضل الأجهزة القوية جدا ذات السعر المعقول، التي أعجبت كل متابعي مجال الهواتف الذكية عبر العالم، سواء كانت هذه الأجهزة من الفئة الراقية أم من الفئات الأخرى.

وتعيش هواوي اليوم على وقع إجراء غريب فرض عليها، حيث قررت الولايات المتحدة الأمريكية هذا السبت منع كل العسكريين الأمريكان في جميع أنحاء العالم من استخدام أجهزة هواوي، في خطوة قالت السلطات هناك أنها لمنع التجسس على الأجهزة الأمنية الأمريكية.

وليس هذا الإجراء الأول الذي تتخذه أمريكا ضد هواوي، إذ سبقته سلسلة من الخطوات، منها إعداد مشروع قانون يقتضي بمنع استعمال سلع هواوي من طرف موظفي الحكومة، ومقترح آخر تتم دراسته في مجاس الشيوخ، ينص على منع دخول أجهزة الشركة الصينية كليا إلى البلاد، بعد أن طالبت المخابرات أيضا المواطنين بعدم استعمال أي جهاز من هواوي، فيما كان المبرر الوحيد لهذه الإجراءات هو الجوسسة والإضرار بالأمن القومي الأمريكي، بمخالفة القوانين والتعامل المشبوه مع إيران.

هذا “التعامل المشبوه” نفسه كان كفيلا بإنزال عقوبات صارمة على الشركة الصينية الأخرى ZTE، التي تم منعها من استخدام أي معالج من كوالكوم الأمريكية، كما تم حظرها من مزاولة أي نشاط بالولايات المتحدة، في رسالة تحذيرية واضحة لشركة هواوي، مفادها: هم السابقون وأنتم اللاحقون.

أما الضربة القاصمة التي أضرت كثيرا بمساعي الشركة في التوسع بأمريكا كانت رفض متعاملي الهاتف النقال الكبيرين AT&T و Verizone من التعامل معها، وهما الذان كانا قناتها الرئيسية للبيع. يضاف كل هذا إلى إغلاق أكبر متجر كان يبيع هواتف هواوي بالولايات المتحدة.

وتعد السوق الأمريكية أمل هواوي في الوصول إلى ريادة عالم الهواتف الذكية، والتفوق أخيرا على كل من الكورية سامسونج والأمريكية Apple من حيث حجم المبيعات، فهواوي تبيع منتجاتها في 170 دولة عبر العالم، تحقق في كل منها نتائج مبهرة، وتطمح في مسعى مشروع إلى اكتساح سوق أمريكية يستخدم مواطنوها أكثر من 224 مليون هاتف، حسب إحصائيات 2017، وتسيطر عليها هواتف Apple بالدرجة الأولى ثم سامسونج، ويعد من أهم الأسواق بالنسبة لهواتف الفئة الراقية، نظرا للقدرة الشرائية العالية للمواطنين هناك.

هل فعلا تأتي هذه الإجراءات في سبيل مساعدة Apple؟

كل هذه الإجراءات ستكون بطريقة غير مباشرة في فائدة الأمريكية Apple، لكن هل هذا هو المقصود من طرف الحكومة الأمريكية؟ نحن لا نعلم بدقة، رغم أن الرأي السائد هو هذا، لكن لا أحد يمكنه الجزم لأن الأدلة غائبة تماما. بمقابل ذلك، السؤال يطرح نفسه: لماذا لم تقف الولايات المتحدة ضد سامسونج رغم أنها أكبر منافسي Apple؟

لا بأس أن نخرج قليلا من التكنولوجيا لسطرين للإجابة عن هذا السؤال، فالحق أن الصين وكوريا الجنوبية لا يتشابهان في شيء بالنسبة لأمريكا، فالأولى تعدها من الدول المارقة التي لا ينبغي تفويت أية فرصة لمعاقبتها هي وشركاتها، أما الثانية فهي نموذج أمريكي كامل في آسيا، يقتضي الدعم المادي والسياسي، في صورة عدم إزعاج شركة سامسونج مثلا، لذا فلا يمكن الحكم عن هذه الإجراءات أنها ضد هواوي، خاصة وأنها مست ZTE أيضا، أو على أنها مع Apple، بما أنها المستفيد الأكبر بطريقة غير مباشرة.

كيف كان رد هواوي؟ وماذا ينتظر الشركة في المستقبل؟

لا يسع شركة هواوي قول الكثير في هذا الصدد، بما أن الأمر يتعلق بقرارات حكومية لا رجعة فيها تقريبا، إذ لزمت الصمت في الكثير من المرات، وصرحت هذا السبت على لسان ناطقها الرسمي أنها تعتمد على سياسة واضحة في كل الدول التي تنشط بها، ولا تقوم بأي تجسس أو أي عمل خارج عن القانون.

وعند بداية أولى التضييقات على شركة ZTE، جهزت هواوي نفسها للأسوء، وشرعت سنة 2012 في تطوير نظام تشغيل خاص بها مستقل عن نظام أندرويد، لتفادي حظرها من استخدام نظام أندرويد المطور من طرف شركة جوجل الأمريكية، إذ تشير آخر التقارير الإعلامية إلى استئناف المشروع البرمجي هذا مؤخرا.

مستقبل قسم الهواتف لدى هواوي أمام اثنين من السيناريوهات، الأول سيعطل توسعها بشكل قليل جدا، لأنها ستكون مكبوحة في السوق الأمريكي الهام، وستحاول إيجاد بديل للزبائن الـ 224 مليونا الذين ستحرم منهم، وهو أمر صعب جدا، أما السيناريو الثاني فهو سيء بالنسبة لها، ويتمثل في سحب رخصة استخدام أندرويد منها، مما سيمثل ضربة موجعة حقيقية للشركة.

الذكي!, المتحدة, الهاتف, الولايات, ريادة, طريقها, عالم, عقبة, في, نحو, هواوي
دروس ونصائح الأندرويد

 

elle.fr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *