الشركات بإمكانها إستئناف العمل مع شركة Huawei وتزويدها بمكونات الهواتف الذكية

الشركات بإمكانها إستئناف العمل مع شركة Huawei وتزويدها بمكونات الهواتف الذكية

قد يخف الحصار المفروض على شركة Huawei قليلاً، على الأقل فيما يتعلق بقسم الهواتف الذكية في الشركة. ذكرت صحيفة Financial Times أن الشركات ستكون قادرة مرة أخرى على تزويد شركة Huawei بالمكونات التي يمكن إستخدامها في أغراض أخرى غير 5G.

وبشكل أكثر تحديدًا المكونات التي لن يتم إستخدامها في معدات شبكات الجيل الخامس 5G الخاصة بالشركة. يقول مسؤول تنفيذي في شركة آسيوية متخصصة في أشباه الموصلات : ” لقد أُبلغنا أن رقاقات الأجهزة المحمولة لا تمثل مشكلة “.

وجدير بالذكر أن شركة Samsung Display حصلت بالفعل على ترخيص لإستئناف عملها مع شركة Huawei، وأوضح أحد المحللين في شركة Jefferies أن Sony و OmniVision قد تم منحهما الضوء الأخضر أيضًا لتزويد شركة Huawei بمستشعرات كاميرات الهواتف الذكية. حذر قسم المستشعرات في شركة Sony من إنخفاض المبيعات، ويرجع ذلك جزئيًا إلى إضطرارها لوقف الشحنات إلى Huawei.

يعتقد المحلل Mr. Lee أن كوالكوم و MediaTek يمكن أن تحصل بدورها على التراخيص، مما سيحل مشكلة نقص المعالجات التي تُعاني منها شركة Huawei. تم منع الشركة سابقًا من شراء المعالجات من شركة MediaTek لكون هذه الأخيرة تقوم بتصنيع المعالجات الخاصة بها بإستخدام التكنولوجيات المطورة في الولايات المتحدة الأمريكية.

لا توجد أي معلومات حول ما إذا كان سيتم السماح لشركة TSMC بإستئناف العمل مع شركة Huawei، لأن هذا الأمر هو الذي سيُمكن شركة Huawei من مواصلة إستخدام معالجات HiSilicon Kirin Series الخاصة بها. ومع ذلك، أعرب بعض الخبراء عن شكوكهم في أن تسمح الحكومة الأمريكية حتى لكل من كوالكوم و MediaTek بإستئناف العمل مع شركة Huawei، ويشيرون إلى ” القرارات السياسية غير المنتظمة ” للإدارة الحالية كسبب وراء ذلك.

وبالمثل، لا يزال من غير الواضح ما إذا كان سيتم السماح لشركة Huawei بإستخدام البرمجيات والخدمات التابعة للشركات الأمريكية في هواتفها الذكية، فقد يكون لذلك آثار هائلة على أجهزة Huawei و Honor التي ستستعيد الوصول إلى التطبيقات والخدمات التابعة لشركة جوجل.

قسم الهواتف الذكية مسؤول عن أكثر من نصف عائدات شركة Huawei وقد يستأنف هذا القسم عمله في حالة إذا تم إستعادة سلسلة توريد الرقاقات والمعالجات. ومع ذلك، سيتعين على قسم معدات الشبكات الإعتماد على المخزون الذي تم جمعه قبل الحظر نظرًا لأن الحكومة الأمريكية لا تزال تنظر إلى معدات شبكات 5G التابعة لشركة Huawei على أنها تهديد لأمنها القومي.

المصدر.

 

————————————————————

#إستئناف, #بإمكانها, #بمكونات, #وتزويدها, Huawei, الذكية, الشركات, العمل, الهواتف, شركة, مع
اقتصاد

مقالات لا تفوت

سبعة أسباب قادت أبل للريادة العالمية

نهضة الهواتف المحمولة خلال 28 عاما

رحلة عبر 5 سنوات مجنونة بحق مع الآيباد

14 عادة سيئة موجودة لدى العديد من عشاق التقنية

wiki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *