آبل والفيسبوك تتبادلان الإتهامات حول جمع بيانات المستخدمين على الإنترنت

آبل والفيسبوك تتبادلان الإتهامات حول جمع بيانات المستخدمين على الإنترنت

آبل والفيسبوك تتبادلان الإتهامات حول جمع بيانات المستخدمين على الإنترنت

أرسلت شركة آبل رسالة إلى هيئة مراقبة حقوق الإنسان تُطمئنها فيها إلى أن نظام iOS 14 الجديد سيشمل قيودًا جديدة على الخصوصية. وقالت الشركة أيضًا أن الفيسبوك ” تجمع بيانات المستخدمين مع تجاهل خصوصيتهم “.

جاء رد من جانب الفيسبوك على الفور، قائلاً أن شركة آبل تُلقي بقنبلة دخان وتُحاول تشتيت الإنتباه عن قضايا أخرى. قالت الشبكة الإجتماعية الأكثر شعبية في العالم أن شركة آبل تستخدم موقعها المهيمن في السوق لتفضيل نفسها فيما يخص جمع البيانات الخاصة بها بينما تجعل من المستحيل تقريبًا على المنافسين إستخدام نفس البيانات.

أجلت شركة آبل تطبيق قيود الخصوصية على منصتها حتى العام 2021 بعد أن إشتكى المطورون والشركات من عدم وجود وقت كافٍ للتحضير. من المتوقع أن يؤدي التغيير الوشيك في الأعمال المُتعلقة بالإعلانات إلى ” القضاء على مليارات الدولارات من العائدات من الأعمال التجارية التي تستند على الإعلانات “، حسبما ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز.

قالت الفيسبوك أن إهتمام آبل بالخصوصية هو إلهاء مُتعمد عن التحول الذي يحدث في شركة آبل حيث بدلاً من الإعتماد على ” الأجهزة المبتكرة “، تُركز آبل الآن جهودها على ” البرمجيات والوسائط التي تعتمد على البيانات التي تجمعها عن المستخدمين “.

في حين تتراشق الشركتين بالإتهامات، تمضي الهيئات المُكافحة للإحتكار في الولايات المتحدة الأمريكية لمراقبة سلوكات الشركات ومنعها من نهج السلوكات التي تتعارض مع إرادة ورفاهية المستخدمين. ومع ذلك، في هذه المعركة ستخسر كل من الفيسبوك وآبل الإيرادات، فشركة الفيسبوك ستخسر الإيرادات من الإعلانات على أجهزة آبل، في حين ستخسر شركة آبل ثقة المزيد من المستخدمين مما قد يؤثر سلبًا على عائدات الشركة من الأجهزة والبرمجيات.

 

 

————————————————————

#الإتهامات, #تتبادلان, #جمع, #والفيسبوك, آبل, الإنترنت, المستخدمين, بيانات, حول, على
اقتصاد

مقالات لا تفوت

أخطاء تقنية إرتكبها عمالقة و تجنبتها Apple

إختيارات إلكتروني لأفضل 10 هواتف للعام 2015

إكسسورات غريبة للهواتف !

لماذا نجحت سامسونج في ما أخفق فيه الآخرون؟

wiki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *